-->

تعلم اللغة الفلندية درس حيوانات المحيط والأسماك



الطبيعة المائيةفي فنلندا

 تقع فنلندا بين الشرق والغرب، ويجمع مناخها بين التأثيرات القارية من الشرق، والتأثيرات
 البحرية من المحيط الأطلنطيّ إلى الغرب.

ويتضح تأثير ذلك العامل المناخيّ في نوعية النباتات والحيوانات التي تعيش في فنلندا. فنجد أنها موطن الأنواع المرتبطة بمنطقة التايغا الأوراسية القارية، مثل البوم الأوروبيّ وشاي لابرادور، والأنواع البحرية بما في ذلك كثير من الطيور المخوضة والطيور المائية.

تشتهر فنلندا بأنها دولة الألف بحيرة، غير أنه يوجد فيها بالفعل عشرات الآلاف من البحيرات، غير أن معظم هذه البحيرات صغيرة وضحلة. يبلغ متوسط عمق البحيرات 7 أمتار.

حتى في أكبر البحيرات، مثل بحيرة سيما التي تقع في الجنوب الشرقيّ، تقطع المياه العديد من الجزر وشبه الجزر. ومن المدهش أنك قد لا تستطيع أن تعرف حدود البحيرات، أي نهاية إحداهن وبداية الأخرى.

وينطبق نفس الشيء على ساحل فنلندا، والذي يتسم بوجود حوالي 95،000 جزيرة، معظمها جزر صخرية صغيرة. يقول البحارة إن مياه الأرخبيل الجنوبيّ الغربيّ، التي تبدو كالمتاهة، يمثل الإبحار فيها تحديًا كبيرًا.

هذا، ويبلغ إجماليّ طول الساحل 40،000 كيلومتر، بما فيه شواطئ الجزر. غير أن شواطئ البحيرات أطول، إذ تبلغ في مجملها حوالي 130،000 كيلومتر. يعني هذا أن فنلندا لديها 32 مترًا من الشواطئ لكل مواطن! وقد اعتاد الفنلنديون أن يجدوا المياه المفتوحة بالقرب منهم أينما كانوا.

كما يُعدّ وجود المياه الكثيرة مفيدًا للطيور أيضًا. ففي فصل الصيف، حيث الأراضي الرطبة، تعيش الطيور المائية والعديد من أنواع البط والطيور المخوضة وطائر الكركي.

وبالطبع، أينما وجدت المياه توجد الأسماك، إذ يوجد في فنلندا 61 نوعًا من الأسماك المحلية، تعيش معظمها في المياه العذبة. ومن العجيب أن كثيرًا من أسماك البحيرات تستطيع أنتعيش في مياه بحر البلطيق، حيث تقل نسبة ملوحة المياه.

المفردات الفنلندية :

 حيوانات المحيط والأسماك

Baca juga

Enregistrer un commentaire